عاجل:
×
التوصية بلجنة لتحديد مرضى السرطان المحتاجين للأدوية المناعية
عدد المشاهدات: 205 طباعة الخبر
أوصى رئيس جمعية الأورام الأردنية الدكتور سامي الخطيب اليوم الجمعة، بلجنة متخصصة لوضع سياسة لاستخدام الأدوية المناعية؛ لتحديد مرضى السرطان المحتاجين للعلاجات المناعية وضبط استخدامها ضمن معايير محددة بهدف تخفيض الكلفة العلاجية على ميزانية وزارة الصحة وتقليل الآثار الجانبية على المريض من أدوية قد لا يستفيد منها. 
كما أوصى بضرورة استخدام بروتكول موحد بين جميع مراكز معالجة مرضى السرطان لإعطاء نفس الفرص العلاجية للمريض في مختلف المراكز.
جاء ذلك خلال اليوم الختامي لأعمال المؤتمر الثامن عشر لجمعية الاورام بعنوان " تحسين رعاية مرضى السرطان " والذي بدأ أمس واستمر على مدار يومين، بحضور أطباء اختصاص وخبراء من الهيئات والمنظمات الدولية العالمية والجامعات وكليات الطب والمستشفيات المتخصصة في العالم.
وقال المدير الطبي في مركز الحسين للسرطان الدكتور حكمت عبد الرزاق اليوم الجمعة، أن استخدام العقارات المضادة للهرمونات النسائية تقي من الإصابة بسرطان الثدي بحسب الأبحاث العلمية الجديدة، حيث اثبتت تلك الدراسات ان النساء اكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي ويمكنهن الوقاية من الإصابة بتناول مضادات الهرمونات حيث تنخفض نسبة الإصابة الى اقل من النصف.
وتناول الدكتور عبد الرزاق الدراسات الحديثة التي اجريت في مركز الحسين حيث أوضحت تلك الدراسات ان الاختبارات الوراثية الجينية من نوع (باركا )شائعة بين الأردنيات وان تلك الاختلالات بالإمكان تشخيصها قبل الإصابة بسرطان الثدي كما ان هذه الفحوصات متوفرة وبالإمكان إجراءها في مركز الحسين للسرطان.
ونوه رئيس قسم جراحة الأورام في مركز الحسين للسرطان الدكتور محمود المصري إلى أن معالجة سرطان الثدي تتطلب وجود قرار متعدد التخصصات للوصل الى ما يناسب كل مريضة وحسب مرحلة المرض، ونوع الورم، ومدى الاستجابة للعلاج ، كما أن التوجه لاستعمال الأدوية ضد الورم قبل الجراحة وجد نسبه للاستجابة في بعض الاًنواع واختفاء الورم كاملا من الثدي و بذلك لا يحتاجوا الى أية اجراء او تدخل جراحي .
وتحدث الدكتور جوزيف قطان رئيس قسم الاورام في جامعة القديس يوسف في لبنان حول دراسات متعددة تعرف بـ "الموناليزا" برهنت أن علاجا بسيطا وغير مؤذ يضيف انتصارا على مرض سرطان الثدي عند جميع أعمار النساء والاستغناء عن العلاج الكيميائي.
وقال: ان الدواء( سي دي كي 6/4) والذي يؤخذ يوميًا بواسطة الفم عند إضافته الى الأدوية يضاعف نسبة الاستجابة للعلاج ويطيل الحياة .
وتحدث الأطباء المشاركون حول سرطانات الرئة وسرطانات المسالك البولية وكيفية تشخيصها والعلاج منها بالطرق الجراحية والشعاعية والكيماوية والمناعية.
وناقش المؤتمر عدة طرق بديلة للتدخل الجراحي ولكن معظمها أقل دقة من الجراحة، وطرقا علاجية تقلل من معاناة المريض مع الاحتفاظ بأحسن النتائج.
--(بترا)
جميع الحقوق محفوظة © 2020 شركة جوردن كود