×
رفض إعفاءات المتقاعدين اللواء المتقاعد مروان العمد
عدد المشاهدات: 203 طباعة الخبر
رسالة الى سيدنا وقائدنا ورمزنا جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم.

عليكم التحية والاكرام والتقدير ولكم الطاعة والاحترام .

سيدي ومولاي / انا اللواء المتقاعد مروان عبد الرحيم العمد والذي كان لي شرف الخدمة في دائرة المخابرات العامة في الفترة الممتدة من تاريخ 1 / 2 / 1974 ولغاية 20 / 4 / 2005 حيث احلت على التقاعد برتبة لواء وعينت لفترة وجيزة مديراً عاماً لدائرة الاحوال المدنية والجوازات. وبقيت من يوم ان احلت على التقاعد الى يومنا هذا جندياً مخلصاً لجلالتكم وللاسرة الهاشمية وللوطن كما كنت اثناء خدمتي. 

واعرف انكم دائما تحملون هم الوطن والمواطن وخاصة رفاق السلاح من قواتنا المسلحة واجهزتنا الامنية فوق اعناقكم.

وخطابي لجلالتكم اليوم يتعلق بفئة محدودة من هؤلاء الرفاق. وكم سعدت في البداية عندما سمعت ان دولة رئيس الوزراء قد خاطب معالي وزير المالية لدراسة امكانية منح الضباط المتقاعدين من هذه الاجهزة من رتبة ملازم وملازم اول ونقيب اعفاء جمركياً لأقتناء سيارة اسوة بغيرهم من جميع ضباط هذه الاجهزة على مختلف رتبهم.

وشعرت ان هذا الخبر هو خطوة لانصاف هذه الفئة من العسكريين ورداً لجزء ولو يسير من الجميل الذي لهم في عنق الوطن . ولكن فرحتي هذه لم تكتمل عندما اطلعت على كتاب معالي وزير المالية محمد العسعس الموجه لمعالي وزير الدولة لشؤون رئاسة الوزراء سامي الداود برفض هذا الطلب بحجة انه يتعارض مع سياسة الحكومة بوقف كافة اشكال الإعفاءات . وكذلك قرار مجلس الوزراء رقم 9451 تاريخ /8 / 1 / 2019 . واضاف ان منح هذا الاعفاء يتعارض مع خطة الحكومة للاصلاح والاستقرار المالي دون فرض ضرائب او رسوم جديدة. 

وقد طلب معاليه في نهاية رسالته للإيعاز لمن يلزم لابلاغ المستدعين بتعذر اجابة طلبهم.

وسبب عدم اكتمال فرحتى لأن المفروض ان من كان سيشملهم هذا القرار هم جنود وضباط صف وزملاء خدموا القوات المسلحة والاجهزة الامنية ولفترات طويلة من الزمن . وان اغلبهم بدء خدمته من بداية السلم العسكري وبرتبة جندي ثم تدرجوا بالرتب الصغيرة الى ان وصل بعضهم لرتبة ملازم او ملازم اول او نقيب، ثم تمت احالتهم على التقاعد بعد خدمة طويلة قد تكون تجاوزت الثلاثين عاماً، فيما استمر بعضهم بالخدمة الى ان وصل لرتبة رائد او مقدم. وقد احيلوا على التقاعد برواتب تقاعدية متدنية جدا لا تكفي لتلبية متطلبات الحياة الكريمة لهم ولافراد اسرهم، بعد ان امضوا جل حياتهم وهم على الحدود وفي الصحراء وفوق الجبال وفي الوديان ومناطق الاغوار، يقومون على حماية الوطن والمواطنين وممتلكاتهم ، ويلاحقون الخارجين على القانون والامن والنظام . لايبالون في ذلك ببرد الليل او حر النهار مضحين بذلك في حياتهم . الى ان احيلوا على التقاعد ، الا نهم ظلوا على ولائهم لهذا الوطن ولقائد هذا الوطن . 

وظلو يزرعون حب الوطن والتضحية في سبيله في اولادهم . لم يبيعوا هذا الوطن لا بالغالي ولا بالنفيس ، فيما فعل غيرهم ذلك وممن تدرجوا بالرتب الى اعلاها وحصلو على اعلى المناصب والكثير من الامتيازات والاموال ، ثم تنكروا للوطن بعد احالتهم على التقاعد وباعوه بأبخس الأسعار ، والتحقوا في صفوف المعارضة واخذوا يشتمون الوطن وقائد الوطن .

لقد عرفت بعض هؤلاء الرفاق اثناء خدمتي وكانوا من اشرف الشرفاء واكثرهم اخلاصاً بالعمل . احس باحاسيسهم واشعر بمشاعرهم وظروفهم التي هم فيها . قد نكون خدمنا معاً نفس المدة الزمنية ، هم تدرجوا في الرتب الدنيا وانا في الرتب العليا . هم وصلوا لرتبهم التي تقاعدوا عليها بتقاعد هزيل ودون اي امتيازات . وانا تقاعدت على رتبة لواء وحصلت على تقاعدها وان كان تقاعداً قديماً ، ومعها سيارة وبعض الامتيازات الاخرى والتي تكفيني اذا كان كنزي القناعة والشكر لله على ما انعم علي .

بعد تقاعدنا لم تنقطع علاقتي بهم يحبوني ويحترموني وانا اقدر لهم هذا الموقف . يبثونني همومهم ويطلبون مني امكانية مساعدتهم . واهم مطالبهم هي فرص عمل لابنائهم في الأجهزة الأمنية وان يتمكنوا من شراء سيارة قديمة مستعملة اسوة بزملائهم الذين خدموا معهم والذي احيلوا على التقاعد برتبة رائد وحصلوا على اعفاء جمركي العام الماضي بأرادة ملكية .

كان املهم مساواتهم بذملائهم هؤلاء ليتمكنوا من شراء سيارة قد لا يتجاوز سعرها بدون جمرك الالفين او الثلاثة الاف دينار على اكثر تقدير يسترون بها انفسهم ويشعرون ان الدولة قد قدرت خدماتهم وكافأتهم عليها . ولكن معالي وزير المالية والذي بذريعة حرصه على مال الدولة استكثر عليهم ذلك . ولكن كم من ملايين ضاعت على اشخاص لا يستحقونها ؟ وكم من اموال اهدرت في غير مكانها ؟ هل توقف الامر عند هؤلاء الابطال واصبحت الدولة عاجزة عن انصافهم ؟ .

ثم ان الموضوع هو تأجيل دفع الجمرك وليس اعفاءاً منه. واذا باع احدهم السيارة التي حصل على تأجيل جمركي عليها لشخص آخر لا يملك حق التأجيل فأن عليه ان يدفع عليها الرسوم الجمركية التي لم تدفع سابقاً ، حتى لو باعها مشطوبة وعلى شكل قطع .

ان ما قام به معالي الوزير برفض هذا القرار هو الذي يمكن ان يلحق للضرر بالوطن ، وهو الذي من الممكن ان يحول هؤلاء الاشخاص او بعضهم على الاقل من حماة للوطن الى اعداء له تحت ظرف الحاجة والاحساس بتنكر الدولة لهم . انهم ولسنوات طويلة يطالبون بذلك ويسعون اليه وكان عندهم امل بأن يتحقق لهم ذالك ذات يوم . حتى حطم معالي وزير المالية لهم هذا الحلم . وكثيراً ما طلبوا مني انطرح موضوعهم امام المسؤولين معلنين اخلاصهم للنظام وللوطن . ولكن وعندما اقتنع المسؤولين بعدالة مطلبهم خرج عليهم معالي الوزير ليزاود عليهم بوطنيتهم ويحطم آمالهم . فليقل لي معاليه ماذا يملك هو من الوطن وماذا هم يملكون ؟ بماذا ضحى هو في سبيل الوطن وماذا قدم لهذا الوطن والنظام اكثر منهم . فيما هم من كانوا يقفون في الشوارع ليجعلوها آمنة . وهم من كانوا يحمون حدودنا ويسهرون طوال الليل لكي ننام نحن مطمئنين آمنين . وهم من ضحوا بحياتهم في سبيلنا فهل نبخل عليهم بذلك ؟

سيدي ومولاي جلالة الملك ان هذه الفئة من حراس الوطن يستحقون منا كل تكريم بعد احالتهم للتقاعد وهم يضعون كل املهم ورجائهم بجلالاتكم لتقوم بانصافهم كما انصفت غيرهم ممن قدموا خدمات للوطن حيث لم يبقى لهم امل غير الله وغيركم . وهم يعاهدونكم ان يبقوا على العهد جنداً ناذرين انفسهم للدفاع عن الوطن اذا ما دعى الداعي لذلك . واذا ما اشرت باصبع يدك اليهم ليتحركوا فسوف تجدهم حولك اسوداً يزأرون .

حفظكم الله واعلى من شأنكم ورعاكم ونصركم على كل من عاداكم . واعانكم على القيام بواجباتكم الموكولة اليكم لحماية الوطن ورعاية مواطنيه واعطاء كل صاحب حق حقه . وحفظ الله الوطن وشعب الوطن ، وسنبقى الاوفياء المخلصين لكم وللاسرة الهاشمية طالما بنا عرق ينبض

سيدي

دولة رئيس الوزراء الاكرم

معالي رئيس الديوان الملكي

عطوفة رئيس هيئة الاركان

عطوفة مدير الامن العام

عطوفة مدير المخابرات العامة

اصحاب الدولة والمعالي والعطوفة والسعادة .

ارجوا ممن يطلع على هذه الرسالة وبامكانه ان ينقل مضمونها لجلالة الملك المعظم ان يفعل ذلك بأسم صغار ضباط القوات المسلحة والأجهزة الأمنية المتقاعدين .

لواء متقاعد / مدير عام اسبق لدائرة الاحوال المدنية والجوازات
جميع الحقوق محفوظة © 2020 شركة جوردن كود