الموقع الإخباري للمؤسسة الإقتصادية و الإجتماعية للمتقاعدين العسكريين و المحاربين القدماء

آخــر الأخـبــار
كلمة عُطوفة المدير العام للمؤسسة الإقتصادية والإجتماعية للمتقاعدين العسكريين والمحاربين القدماء بمناسبة عشرينية الجلوس الملكي ويوم الجيش والثورة العربية الكبرى
تـاريــخ الإضـافــة 12/06/2019

كلمة عُطوفة المدير العام للمؤسسة الإقتصادية

والإجتماعية للمتقاعدين العسكريين والمحاربين القدماء

بمناسبة عشرينية الجلوس الملكي ويوم الجيش والثورة العربية الكبرى

 

يحتفل الأردنيون في هذه الأيام المباركة بمناسبات وطنية ودينية عزيزة علينا جميعاً ، فما زلنا نتفيأ ظلال الإستقلال  وننعم بعيد الفطر السعيد ، وهانحن نحتفل بمرورعشرون عاماً على جلوس جلالة الملك المفدى على العرش ، واليوم نحتفل بمناسبتين عظيمتيين هما ( يوم الجيش وذكرى الثورة العربية الكبرى ) أو النهضة العربية الكبرى .

وأود أن أشير إلى مناسبة مرور عشرين عاماً على تولي جلالة الملك سلطاته الدستورية وأن أكتفي بالقول بأن إحتفالات الشعب الأردني يوم أمس بهذه المناسبة في كل محافظات المملكة هي خير دليل وأعظم شاهد على التقدير والعرفان والفخر لما قدمه وأنجزه جلالة الملك خلال العشرين عاماً الماضية ، وإن المشاركة الشعبية بهذه الأعداد الغفيرة ( رجالاً ونساءاً وأطفالاً ) وهي ابلغ من كل قول وهي تعبير صادق لمحبة الناس لجلالة الملك ، وهي تجديد للبيعة وتأييد واضح لمواقف جلالة الملك على المستوى المحلي والإقليمي والدولي .

وللمتقاعدين العسكريين ومؤسستهم دور واضح في هذه الاحتفالات ، هذا وقد شارك المتقاعدون العسكريون الرجال الأوفياء المخلصين للوطن وقائد الوطن بهذه الاحتفالات الشعبية ، وأقاموا إحتفالات خاصة بهم ، وهناك برنامج لهذه الاحتفالات التي ستقام في كافة محافظات المملكة ، وسيرعى بعض هذه الاحتفالات عُطوفة رئيس هيئة الأركان المشتركة .

وفي الحديث عن الثورة العربية الكبرى ، ثورة العرب الأولى التي قادها الحسين بن علي طيب الله ثراه  ضد الظلم والطغيان والإستعمار التي هدفت إلى تحرير العرب من الاستعباد التركي ، هذه الثورة كانت وما زالت وستبقى مشعل نور للأحرار العرب في كل مكان ، ولنا بالأردن بشكل خاص لإنها رسالة نحن دعاتها وحماتها ، وجندنا هم إمتداد لجند الثورة العربية الكبرى .

ويحلوا الحديث عن الجيش ويوم الجيش ، هذا الجيش العربي الهاشمي المصطفوي الذي أسسه الهاشميون على الُخلق والدين والإنضباط وعلى مكارم الأخلاق وحسن التصرف ، هذا الجيش الذي لم تخدش صورته في يوم من الأيام وقدم التضحيات والشهداء على مساحة العالم ودافع عن بلاد العرب في ( فلسطين والجولان والكويت وعُمان وغيرها من بلدان العالم ) ضمن قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة ، وساهم في إنشاء وتدريب العديد من الجيوش العربية الشقيقة ، وحافظ على سمعته وعلى شرفه العسكري أينما وجد .

 

حظي هذا الجيش منذ تأسيسه بالإهتمام والإشراف المباشر من قبل ملوك بني هاشم القادة الأطهار، وكان هذا الجيش جزءاً من حياة الحسين رحمه الله ، فأولى الجيش إهتمام خاص وركز على التدريب والتأهيل والتسليح وكان للإدارة نصيبها من هذا الإهتمام .

وما أن تولى جلالة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين سلطاته الدستورية حتى أصبح الجيش والأجهزة الأمنية هي محط الإهتمام لجلالته وينُدر أن نجد ملكاً في الدنيا خدم بالجيش وتدرج في جميع المناصب حتى وصل أعلاها وتدرج بجميع الرتب حتى وصل أعلاها . كما هو جلالة الملك فهو يجد نفسه حين يكون مع الجيش والجنود والضباط ، وقد شهدت العشرين سنه الماضية نقلة نوعيه لقواتنا المسلحة الباسلة في جميع المجالات وخاصة التسليح بأحدث منظومات الأسلحة وبما يمكنها من القيام بالمهام والواجبات الموكلة اليها بكل كفاءة وإقتدار.

ويجدر بنا بهذه المناسبة ( مناسبة يوم الجيش ) أن نذكر بكل الفخر والإعتزاز ما تم إنجازه من تطور وتسليح لقواتنا المسلحة خلال العشرين عاماً الماضية ، فقد تم إنشاء مركز الملك عبدالله للتصميم والتطوير ( للأسلحة والمدافع والدبابات والذخائر والتجهيزات والآليات العسكرية كادبيKADDB  وهو فخر للصناعة الوطنية , وتم إنشاء مركز الملك عبدالله لتدريب العمليات الخاصة وأصبح مقصد جميع دول العالم للتدريب على العمليات الخاصة التي تتطلبها الفترة الحالية وهو فريد من نوعه في العالم .

وتم تحديث الطائرات المقاتلة المجنحة والعامودية وتم إدخال طائرات تدريب جديدة ، وتم إنشاء لواء الأمير هاشم بن عبدالله ( طيران العمليات الخاصة) حيث تم تزويده بطائرة بلاك هوك .

وتم تحديث منظومة الدفاع الجوي ، وتم تحديث زوارق القوة البحرية ، وتم إنشاء مركز تدريب أمن الحدود ومركز المشتبهات ومركز تدريب حفظ السلام .

وتم دفع قدرات القتال الليلي للقوات المسحة الأردنية وهذا أمر على درجة كبيرة من الأهمية . وتم تشكيل لواء مدرع خفيف ذو قابلية حركة عالية حيث وتم تزويده بالدبابات وناقلات الجنود الحديثة .

وأستبدلت منظومة الأسلحة الخفيفة والمتوسطة بأحدث ما توصلت إليه تكنولوجيا الصناعات الدفاعية في هذا المجال .

كما أدخلت ناقلات جنود جديدة للخدمة بالقوات المسلحة ، وتم توفير قوة درع ذات قابلية حركة عالية من خلال إدخال راجمات الصواريخ بالخدمة بالقوات المسلحة .

وتتشارك القوات المسلحة  بفعالية في معظم التمارين المشتركة التي تُدعى اليها سواءً في الدول الشقيقة أو الصديقة وهناك تمارين أصبحت على أجندة القوات المسلحة بصنوفها المختلفة ، وهذه التمارين تكسب الجيش الخبرة والمعرفة والعمل والقتال المشترك مع جيوش صديقة وشقيقة ومن هذه التمارين :

1.    تمرين الاسد المتأهب مع العديد من جيوش العالم.

2.    تمرين العقبة بالشراكة مع جمهورية مصر العربية .

3.    تمرين عبدالله بالشراكة مع المملكة العربية السعودية.

4.    تمرين موج البحر بالشركة مع دول البحر الاحمر.

5.    تمرين رعد الشمال والعديد من التمارين مع دول اخرى .

لم يكن اهتمام جلالة الملك عبدالله وعًطوفة رئيس هيئة الاركان المشتركة بالتسليح والتحديث والتطوير فقط ، بل تعدا للإهتمام الخاص بالإدارة وتأهيل الجنود وتهيئته للقيام بالمهام المطلوبة وصقل مهاراتهم القتالية من خلال التدريب.

وجيشنا هو درع الوطن وحصنه الحصين وهو حامي الحمى والضامن للأمن والإستقرار ، فدولة لديها مثل هذا الجيش ولديها شعب واعي مثل الشعب الأردني واجهزة أمنية يقظة مثل أجهزتنا فلا شك أنها ستتخطى الصعاب وستصل إلى شط الأمان وسفينة ربانها أبا الحسين لا بد أن تكون سفينة النجاة بعون الله جلت قدرته .

تحية لجيشنا الباسل في يوم عيده ، تحية لقائده الأعلى ولعطوفة رئيس هيئة الأركان المشتركة ومساعديه ولجميع القادة والضباط وضباط الصف  والأفراد في كل ميادين الشرف والإباء والمجد.

بإسم كل أخواني المتقاعدين العسكريين والمحاربين القدماء الذين كان لهم شرف الخدمة بهذا الجيش الباسل بإسمهم جميعاً نرفع إلى مقام جلالة قائدنا الأعلى أسمى آيات التهنئة والتبريك بالعشرينية المباركة من سنين حكمه الميمون وبيوم الجيش والثورة العربية الكبرى ، ونقول لنصير المتقاعدين إن المتقاعدين العسكريين مازالوا على العهد يفتدون الوطن وقائد الوطن بالمهج والأرواح ويذكرون ما قدمته لهم من دعم ومساعدة وإهتمام ودائماً يتطلعون إلى مبادراتكم ومكارمكم في تحسين مستواهم المعيشي .

حمى الله الوطن وحفظ قائد الوطن وكل عام والأردن والأرنبين بخير ، ورحم الله شهدائنا الأبرار ورجل السلام المدافع عن الإسلام وفلسطين وعن القدس الشريف وعن قضايا الأمة .

وبكل أمانة وشرف وإباء نقول له وتستمر المسيرة ...

 

الاسم:
  
البريد الالكتروني
 
الـتـعـلـيــق