الموقع الإخباري للمؤسسة الإقتصادية و الإجتماعية للمتقاعدين العسكريين و المحاربين القدماء

آخــر الأخـبــار
إستعـلام الإقتطـاعــات
قرار التقاعد:
 
الـرقــم الـوطنــي:
 
الـوفيـات
التصـويت
ما رايك بالموقع الاخباري الجديد



أنت الـزائــر رقــم
633092
يتـواجـد حـالـيــا
25
في حضرة الوطن لنقل خيرا أو لنصصصصصصصمت
تـاريــخ الإضـافــة 07/06/2018
في حضرة الوطن لنقل خيرا أو لنصصصصصصصمت.............. .....  لقد اخترنا الصمت ومراقبة المشهد الوطني الذي كان يعبر عن محبة وغيرة أبناء الاردن الغيارى وعكسوا صوره حضاريه رائعه في التعبير عن الرأي  ....ولكن  اصبح الكلام من ذهب .........وعليه ومن باب الرأي والرأي الاخر  ...... ...........اقول وبكل فخر .ان اهم  ما  يميز  وطننا العزيز  هو هذه الفسيفساء العظيمة في نسيجنا الوطني والتي تلتقي على حب الوطن وقيادتنا ونظامنا السياسي..........وأنا هنا لا أُسقط  إن هناك أخطار تهدد أمننا الوطني ، وسنخرج إلى بر الأمان فقط بوعي شعبنا فنحن لا نمتلك ترف الوقت.......وعليه كانت مبادرة جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه لتشكل خطوه حضاريه. تستحق الاهتمام وتعكس حرصا من قائد وطن  على الإستماع للرأي العام والتجاوب مع مطالبه المشروعه والحفاظ على آمن البلد واستقراره  وعليه سيتم  اعادة  النظر  بمشروع القانون المعدل لقانون ضريبة الدخل وكما يريده الشعب بكافة اطيافه، وإدارة حوار وطني شامل  مسؤول حوله وصولاً إلى مشروع قانون ضريبي عصري يوقف التهرب الضريبي ويحمي  الطبقة المتوسطة والفقيرة ويحمي أمننا الوطني ويسهم في توزيع الدخل وبما يحمي هذه الطبقات وينعش إقتصادنا ويسير به في الإتجاه الصحيح.....، لقد آن الأوان أن نثق في ابناء الوطن من كافة الأصول والمنابت، فالولاء والإنتماء ليس حكراً على شريحة معينة، ولا يُشترى ولا يتم إفساده بالمال.أننا   ونحن على أعتاب مرحلة جديدة في بناءنا الديمقراطي الذي يجب أن  يشارك فيها بمنتهى المسؤولية أبناء الوطن الغيارى في وطننا الحبيب والذي تحميه أهداب العيون و قواتنا المسلحة الأردنية – الجيش العربي، وجميع الأجهزة الأمنية الأردنية والتي تثبت كل يوم بعطائها الموصول أنها الحامية لمسيرة البناء والإنجاز وسد منيع في وجه الحاقدين. وهي تستحق منا جميعا التقدير والعرفان. ويجب أن تلتزم الدولة بكل مؤسساتها بدعمها وتمكينها لتستمر في أدائها المميز.  ويحق لنا ان نفخر بأن المسيرة لم تتوقف نحو إصلاح شامل على الرغم مما يمر به وطننا الحبيب من وضع إقتصادي بالغ التعقيد ومما يجري في الجوار الملتهب في بيئة استرتيجيه واقليميه بالغة التعقيد ايضاً، وفيها من عوامل التهديد ما فيها ، إلا أننا ولله الحمد نسير بخطى قد تقودنا  بوعي أبناء وبنات  وطننا  إلى معالم طريق تأخذنا إلى المستقبل الواعد في الإصلاح  الواعي المتدرج، فالشباب الأردني هم  أمل الأمه وعليه فإنه يعول عليهم وهم مستقبله الواعد ان يبادروا في أخذ دورهم الريادي وتوظيف طاقاتهم الخلاقة في بناء الوطن وحمايته،  وان يكونوا قادرين على  قراءة المشهد الإقليمي والدولي واستشراف المستقبل في بيئه استثنائية بكل ما تحمل الكلمه من معنى، سريعة التغيير، تزداد ضبابيه وندره بالفرص والخيارات الاستراتيجيه المتاحه. وعليه فإن علينا ان نضع نصب اعيننا تماسك الجبهة الداخلية وصناعة اطار لحمايتها من اي اختراق لا سمح الله   ....... وإن ننبذ العنف بكافة اشكاله، وان نرتقي بحواراتنا للوصول إلى قواسم مشتركة تجمع ولا تفرق، . فالمواطنة لا تكتمل إلا بممارسة واجب المساءلة، وعليه فيجب علينا ان نكون عونا للوطن في هذا الجانب،وأن  نعتز بإنجازات الوطن ونعززها ونشارك بقـوة في صناعـــة مستقبــله، ونلتزم بالديمقراطية نهج حياة..............وهنا لا بد  التأكيد على  الحفاظ على  ثوابت الدولة الأردنية وهي سر البقاء لنا في منظومة أمننا الوطني ونفتديها بالمهج والأرواح ، وهنا  من واجبنا تجاه  وطننا ان لا نضعفها أمام العالم،  وانها خطوط حمراء يجب أن لا تمس ولا نسمح لكائن من كان أن يتعرض لها لا سمح الله بسوء.حفظ الله وطننا  وشعبنا  الصابر وقيادتنا من كل مكروه .........وللحديث بقية.......اسماعيل عايد الحباشنه
الاسم:
  
البريد الالكتروني
 
الـتـعـلـيــق