الموقع الإخباري للمؤسسة الإقتصادية و الإجتماعية للمتقاعدين العسكريين و المحاربين القدماء

آخــر الأخـبــار
إستعـلام الإقتطـاعــات
قرار التقاعد:
 
الـرقــم الـوطنــي:
 
الـوفيـات
التصـويت
ما رايك بالموقع الاخباري الجديد



أنت الـزائــر رقــم
1587090
يتـواجـد حـالـيــا
78
جلالة الملك يحمل هموم المتقاعدين العسكريين
تـاريــخ الإضـافــة 21/10/2019
د. كميل موسى فرام 
  الأوامر الملكية للحكومة بضرورة العمل الفوري لتحسين الواقع المعيشي للمتقاعدين العسكريين رفقاء السلاح الذين أدوا دورهم المشرف بخدمة الوطن في سنوات عطائهم، اعتمادا على التغذية الراجعة والقناعات التي تشكلت لدى جلالته من واقع النقاشات التي جرت بين ممثلين عنهم ورئيس هيئة الأركان المشتركة بالرغم من الواقع المالي والحساس للدولة الأردنية، وبرغم الواقع الاقتصادي والضغوط على الموازنة العامة، ولكن يتقدم ذلك أولوية ملكية بتوفير الحياة الكريمة لهؤلاء ؛ اعترافا بما قدموا وانموذجا لزملاء يقدمون وبحاجة لرسالة اطمئنان للمستقبل، فجلالته أعلن أكثر من مرة أن المتقاعدين العسكريين أولوية ملكية، وفي ذلك رسالة تنطق حروفها بمعانيها أن الحفاظ على أبناء المؤسسة العسكرية بكافة مراحل حياتهم؛ أثناء الخدمة والتقاعد يمثل سياسة وطنية يتبناها جلالة الملك نتيجة قناعته برسالة المؤسسة العسكرية في الحفاظ على سلامة الوطن وأمنه الداخلي والخارجي، فالقوات المسلحة ممثلة بأجهزتها المختلفة هي سياج منيع لحماية الحدود من أي عبث أو اعتداء وتبعث برسالة طمأنينة لكل منا أنها لن تسمح لعدو يفكر بأذية أي منا بمجرد التفكير بذلك لجاهزية مستمرة، كما أنها تعطينا داخل?الحدود مساحة غير محددة من الحرية والتفكير والسلم والسلام والأمان بتوفيرها الصورة المثالية من الطمأنينة التي تترجم أحلامنا بحياة كريمة ضمن اقليم ملتهب محترق غير مستقر، وخطوة جلالة الملك بتحسين الأوضاع المعيشية للمتقاعدين منهم تنطق بواحد من معانيها أن عطاء هؤلاء وفضلهم بالحفاظ على أمن الأردن وسلامته لم ينته بإحالتهم على التقاعد، فعمل زملائهم في الخدمة اليوم هو امتداد لمن سبقوهم واستكمال للمسيرة لأن مسيرة البناء والعطاء لن تتوقف بمحطة ولن تعتمد على نخبة، بل محطات متكاملة تسلم راياتها من جيل لجيل، وبظروف الحياة سوف يحال للتقاعد فئات وفئات على مدار سنوات، الأمر الذي يلزم أصحاب القرار بضرورة متابعة أحوال هؤلاء وتحسينها لتوفير الحياة الكريمة لهم ولعائلاتهم خصوصا أن ظروف الحياة الاقتصادية تمر بمنعطفات صعبة وأسعار المواد الغذائية تتزايد بشكل يضعف القوة الشرائية لأساسيات الحياة إذا ما بقيت قيمة الراتب التقاعدي ثابتة عبر السنوات، وهذه الحلول لن تؤثر على فعالية القوات المسلحة والأجهزة الأمنية، ولكنها ستؤثر على الدين العام حيث إننا قد وصلنا الى الحدود القصوى من المديونية ولكنها في المقابل خطوة أساسية لارتباطها المباشر باالمحاور الحياتية، فعلاقة القدرة الشرائية والصرف مع قيمة الراتب التقاعدي المحدد بأنظمة صرف مالية هي علاقة تضاربية وعكسية؛ أي تضعف القوة الشرائية عبر عامل الزمن نتيجة ثبات القيمة المالية للراتب التقاعدي والتي ستؤثر سلبا على واقع هؤلاء.     جلالة الملك بتغريدته وأوامره للحكومة بتحسين الواقع المعيشي نتيجة احساسه بشكوى وأنين رفقاء السلاح يبرهن أقواله بأفعاله منذ استلم زمام الحكم قبل عشرين عاما بأن هاجسه وتفكيره بتوفير الحياة الكريمة لشعبه هي مبادئ وأولويات بالرغم من التحديات الداخلية والخارجية للدولة الأردنية، فهناك ضغوطات خارجية مارسها البعض للقبول بتسويات وتفاهمات اقليمية بثمن مادي ومعنوي والتي رُفضت لتعارضها مع المصالح والسياسة الأردنية التي يتبناها جلالة الملك، كما أن الاكتفاء بالجانب النظري للوعود بمساعدات مالية شكل طريقا معاكسا للتنمية، و? لينا أن نتذكر الضغط المالي على موازنة الدولة الأردنية خلال العقدين الماضيين نتيجة أوضاع دول الجوار واستقبال ملايين اللاجئين وما رافق ذلك من استحقاقات على أرض الواقع، كلها ساهمت بمحاصرة ميزانية الدولة الأردنية وفرضت ولادة تحديات من رحم الواقع، ولكن الحكمة الملكية بتوجيه بوصلة المركب الوطني قد ساعدت بالاستقرار والمحافظة على قوة الدينار الأردني من حيث القوة الشرائية وقيمة الصرف، وكان هناك تنفيذ لحزمة من مشاريع البنية التحتية لمواكبة التقنيات، وعلينا أن نتذكر بحرص جلالته بالحفاظ على فقرات الوصاية الهاشمية على ?لمقدسات الاسلامية والمسيحية بالقدس الشريف، وهو يمثل صوت الاعتدال والعقلانية والسلام في اقليم عالمي ملتهب وهي ورقة مساومة يتبناها البعض وللحديث بقية.
الاسم:
  
البريد الالكتروني
 
الـتـعـلـيــق