الموقع الإخباري للمؤسسة الإقتصادية و الإجتماعية للمتقاعدين العسكريين و المحاربين القدماء

آخــر الأخـبــار
إستعـلام الإقتطـاعــات
قرار التقاعد:
 
الـرقــم الـوطنــي:
 
الـوفيـات
التصـويت
ما رايك بالموقع الاخباري الجديد



أنت الـزائــر رقــم
1069196
يتـواجـد حـالـيــا
668
شهيد من وطني الشهيد النقيب محمد امين عبدالله المناصير
تـاريــخ الإضـافــة 12/06/2019
تبدأ قصة بطولة شهيدنا هو عندما تقدم بطلب تجنيد للقوات المسلحة الأردنية عام 1955 رغم أنه لم يتجاوز الخامسة عشرة من العمر, وحين رفضت لجنة التجنيد طلبه نظراً لصغر سنه قال لهم بكل ما تحمل الروح الأردنية من رجولة : " أكبر عندكم ", و ربما أن اللجنة إستشعرت من خلال إجابته أنه ولد ليكون عسكرياً , ذلك أنها وافقت فوراً على تجنيده .
بدأ خدمته العسكرية في سلاح المدرعات ومنها إلى سلاح الدروع ,ثم أصبح قائد سرية دبابات في الكتيبة 12 أثناء حرب حزيران 1967 , وإستشهد يوم 8 من الشهر نفسه , فبعد أن ألحقت سرية الدبابات التي كان يقودها أبشع الخسائر بجيش العدو الصهيوني لم يجدوا إلا الحيلة للتخلص منه, فتحايلوا على سريته من خلال الدخول وسطها عبر دبابات تحمل العلم العراقي وتمكنوا من قتله على أرض فلسطين الحبيبة , ليلاقي ربه شهيداً أردنياً رضع حليب الكرامة وكانت الرجولة فُطامه التي عاش ومات عليها .
إذا سألكم أحدهم لماذا نعتز بتاريخ الأردن فحدثوه عن (الشهيد النقيب محمد امين عبد الله المناصير) .. رحمه الله واسكنه فسيح جنانه ..
الاسم:
  
البريد الالكتروني
 
الـتـعـلـيــق