الموقع الإخباري للمؤسسة الإقتصادية و الإجتماعية للمتقاعدين العسكريين و المحاربين القدماء

آخــر الأخـبــار
إستعـلام الإقتطـاعــات
قرار التقاعد:
 
الـرقــم الـوطنــي:
 
الـوفيـات
التصـويت
ما رايك بالموقع الاخباري الجديد



أنت الـزائــر رقــم
1576607
يتـواجـد حـالـيــا
394
شخصية عسكريه الفريق الركن الطيار مالك الحباشنه
تـاريــخ الإضـافــة 11/07/2019
ولد الفريق مالك باشا الحباشنه في مدينة الزرقاء في العام 1954م ، حيث كان والده يعمل هناك ، ونشأ وترعرع فيها ، ودرس في مدارس القوات المسلحة الأردنية ( الثقافة العسكرية ) وحول مرحلة الطفولة يستذكر ابا محمد قائلاً : نشأتي كانت في بيئة عسكرية ، بحكم طبيعة عمل والدي الذي تنقل للعمل في مواقع كثيرة ، وأصبحنا حينما نراه بلباسه العسكري ونستمع منه عن بطولات الجيش الأردني ، نتعلق بالجندية ونحب الانتماء اليها ، ومع مرور السنوات ترسخت هذه القناعة لدي ، فما أن حصلت على شهادة الدراسة الثانوية العامة في العام 1973م ، حتى التحقت بسلاح الجو الملكي الأردني وكان ذلك في تشرين الثاني من العام 1974م . التحق الحباشنه بسلاح الجو الملكي الأردني كتلميذ مرشح ، خضع خلالها الى مختلف أنواع التدريب ، وكان من المتميزين في تلك الدورة ولا غرو في ذلك ، حيث كان انضمامه الى سلاح الجو عن رغبة جامحة وترجمة لطموح أن يصبح طياراً ، وفي العام 1977 ، وبعد ان انهى فترة التدريب في كلية الملك الحسين ، تخرج طيارا مقاتل برتبة ملازم ، ويذكر لحظة تخرجه يوم حضر المغفور له الملك الحسين بن طلال – طيب الله ثراه – لتخريجه وزملاءه . مسيرة حافلة في سلاح الجو أمضى الفريق مالك الحباشنه في سلاح الجو الملكي الأردني مدة زمنية قاربت الأربعين عاماً ، كان خلالها نعم الضابط الملتزم ، بأخلاقيات المهنة ، وشرف الجندية ، ففي العام 1977 عمل في السرب/ 1 المقاتل ، وفي العام 1980 نقل الى قاعدة الأمير حسن الجوية في الصفاوي وعمل في الأسراب المقاتلة كطيار مقاتل ، وتم ايفاده آنذاك الى دورات عديدة داخل الأردن وخارجه كبريطانيا وغيرها ، وفي العام 1982 حصل على اول دورة خارجية ومكث هناك ثلاثة شهور ثم عاد الى موقع عمله في نفس القاعدة الجوية ، وما لبث أن تم ايفاده في العام 1983 كمدرب طيران الى بريطانيا حيث بقي هناك مدة عام عاد بعدها في العام 1984 الى كلية الملك الحسين الجوية ، حيث مارس مهنة تدريب الطيارين في أسراب التدريب ، ثم تم ايفاده في دورة متخصصة الى المملكة العربية السعودية في العام 1987. في العام 1988 تم ايفاد الحباشنه الى الولايات المتحدة الامريكية لعمل دورة متخصصة أخرى في مجال الطيران لمدة اربعة شهور عاد بعدها الى قيادة سلاح الجو الملكي الاردني ليعمل في مديرية العمليات الجوية في واجب اداري ، وكان حينها قد اصبح برتبة رائد . في العراق التي غادر اليها في العام 1988 ، عمل مدرب طيران لمدة عام ، حيث كان هناك تعاون أردني عراقي في هذا المجال ، عاد بعدها ليعمل قائد سرب تدريبي في كلية الملك الحسين الجوية ، وخلال الأعوام م1990 – 1992م اجتاز دورة الأركان الجوية ، وفي العام 1993 عمل معلما في كلية القيادة والأركان . في العام 1994 ، وبعد أن انهى عمله كمدرب في كلية القيادة والاركان ، تم تعيينه قائد سرب تدريب في كلية الملك الحسين الجوية ، وأمضى في موقعه مدة عامين ، اي حتى العام 1996م حيث تم ايفاده لبريطانيا ليعمل مساعد ملحق عسكري ، ويمضي هناك حتى العام 1998م . بعد عودته من بريطانيا ، عمل رئيس شعبة في مديرية العمليات الجوية ، وبقي حتى العام 2000م ، حين تم تعيينه مفتش سلاح الجو للفترة من العام 2000م - 2001م ، حيث تم ايفاده الى كلية الحرب الملكية وتخرج في العام 2002م ، وحصل على درجة الماجستير في العلوم الادارية والعسكرية تميز الفريق مالك الحباشنه كطيار صاحب مهارات قتالية متميزة ، وكضابط عرف بعسكريته المنضبطة ، وأفكاره الإدارية التي أكسبته ثقة قادته ، ومكنته من التقدم بشكل مضطرد ، وخلال فتره ليست بالطويلة ، فبعد تخرجه من كلية الحرب تم تعيينه قائد جناح طيران في قاعدة الشهيد موفق السلطي الجوية وكان يحمل رتبة عقيد . وفي العام 2002م تم نقله الى قاعدة الملك فيصل الجويه ورفع الى رتبة عميد وعمل قائد قاعدة ، وامضى هناك حتى العام 2006م حيث تم نقله الى قيادة سلاح الجو الملكي ليعمل مديراً للتدريب . وخلال الفترة من 2006م – 2007م اصبح ابو محمد مديراً للعمليات الجوية وهو يحمل رتبة عميد . وفي العام 2008م تم تعيينه مساعداً لقائد سلاح الجو للعمليات والدفاع الجوي . تلك السنوات العطرة من الخبرة والكفاءة القتالية والروح المعنوية ، والسيرة الزاخرة بعشرات الدورات المتميزة كانت مقدمة لأن تتوج خدمته العسكرية المتميزة بوصوله الى منصب قائد سلاح الجو الملكي الاردني في آذار من عام 2010م . هذا المنصب الرفيع الذي مكنه من مواصلة جهوده في الإرتقاء بامكانيات سلاح الجو وجعله في طليعة الاسلحة المماثلة في المنطقة . تشرف الفريق مالك الحباشنه فكان موضع ثقة جلالة القائد الاعلى للقوات المسلحة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين فاصبح قائد سلاح الجو الملكي ، ومضى بهمة عالية وعزيمة واقتدار نحو فصل جديد من الانجازات التي دونها بإسمه منذ انضمامه الى العمل في هذا المجال . ويقول : فور تسلمي قيادة سلاح الجو الملكي قطعت عهدا على نفسي ان اعمل ليلا نهاراً لتطوير سلاح الجو وفق رؤية شمولية وخطة محكمة اشتملت على جميع تشكيلات ومديريات السلاح كالمعدات والقوى البشرية والعمليات وغيرها . كانت لدى هذا الرجل المعتق في ميدان الخبرة العملية رؤية فاحصة وقناعة راسخة مؤداها أنه اذا ما أريد لهذا السلاح كجهاز أن ينهض وينمو فإن ذلك يتوجب الاهتمام بالموارد البشرية وتطويرها وتأهيلها لتصبح قادرة على مواكبة المستجدات وقادرة بنفس الوقت على استيعاب المتغيرات . لذا فقد انصب تركيزه على الموارد البشرية ووضع خطط زمنية وبرامج مدروسة ، ونالت فئة الطيارين اهتماما كبيرا منه ، بإعتبار أنهم محور العمل والعنصر الأهم في سلاح الجو . ومن اجل تحقيق ذلك قام الحباشنه بتشكيل لجان فنية متخصصة واستعان بخبرات أجنبية من اجل القيام بتغيير مناهج التدريب وتطويرها بحيث تكون مخرجات كلية الملك الحسين الجوية من الطيارين تضاهي الدول المتقدمة عربيا ودوليا . ويقول الحباشنه : ذلك أن المشوع تطلب انفاق اموال طائلة من موازنة سلاح الجو وكنت بذلك امام تحد كبير ، كما انني لم اكتفي بتقييم آداء الطيارين المتدربين بأن اعتمد على تقارير من قاموا بتدريبهم بل قمنا بوضع معايير وخطط جديدة بحيث تم اخذ التغذية الراجعة من قواعد سلاح الجو التي كان يتم ايفاد هؤلاء الطيارين اليها ، وفي حديثه يقول : كانت رسالتي في قيادة سلاح الجو الملكي الاردني تتركز على العمل الجماعي بروح الفريق الواحد ، لذا لم أكن اتردد من الرجوع الى القادة في الميدان لسؤالهم عن المستوى الذي بلغه الطيارين واذا كانت الاجابة ايجابية كنت اعتقد ان الهدف قد تحقق وان التدريب قد تطور نحو الافضل والحمدلله . في المحور الثاني اتجه الحباشنه نحو كلية الامير فيصل المسؤولة عن تخريج الفنيين بمختلف التخصصات وعلى نفس الطريقة قام بتشكيل لجان فنية لتطوير المناهج المقررة ولما كانت الردود من قادة الميدان تأتي بالايجاب ايقن الحباشنه ان المخرجات قد تطورت نحو الافضل . ويقول الفريق الحباشنه في حديثه : لقد قمنا باتباع منهج التدريب المتبع في كلية GRANWELL البريطانية ، كما انصب اهتمامنا على افساح المجال امام طيارينا بالمشاركة في طلعات تدريبية مع عدد من الدول كامريكا وبريطانيا والامارات العربيىة المتحدة والبحرين ومصر وتركيا والباكستان ، وكان لتلك الطلعات ان افرزت مستويات احترافية عالية يتمتع بها الطيار الاردني الذي فتحت له الابواب لتبادل الخبرات مع طياري الدول المتقدمة . في المحور الثالث انصب تركيز الحباشنه على تطوير المعدات لتصبح عالية الجاهزية ، واشتملت المعدات والطائرات والمعدات المساندة لها ، وكانت تلك المهمة تتطلب مبالغ مالية طائلة ورغم شح الموارد الا انه استطاع تحقيق ما يصبو اليه . اما المحور الرابع فقد تضمن المضي في تطوير البنية التحتية واعادة تاهيلها في جميع وحدات سلاح الجو . وحول الرسالة الانسانية لسلاح الجو الملكي يقول الحباشنه : لقد كان لسلاح الجو شرف المساهمة في احداث التنمية في المملكة وذلك من خلال مهمته الانسانية التي تمثلت في اعمال الاغاثة سواء على المستوى المحلي او الاقليمي او الدولي حيث كانت طائرات النقل تقوم بارسال اغاثات ومعونات انسانية للشعوب المتضررة في كل مكان وفي كل وقت يطلب منا ذلك . كما قام سلاح الجو وما زال يقوم بحالات اخلاء عديدة من خارج الاردن الى المملكة وبتوجبهات مباشرة من جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين ، كما كان لنا دور كبير في اجلاء ابناء الاردن من ليبيا بالاضافة الى اخلاء ليبيون لتلقي العلاج في المستشفيات الاردنية . ويضيف الحباشنه : كان لسلاح الجو دور بارز في الاتصالات على المستوى الوطني حيث كنا نقوم بدعم شركات الاتصالات من خلال الكفاءات المتقدمة المتوفرة لدينا خاصة فيما بتعلق بموضوع البنية التحتية وخطوط الألياف الضوئية . كما قمنا باستقطاب المتدربين من مختلف الكليات الأردنية لتلقي التدريب في سلاح الجو الملكي . في 3 شباط من العام 2014 م ، احيل الفريق مالك الحباشنه على التقاعد بعد سيرة طويلة مع العمل والتواصل ، كان خلالها موضع التقدير والاحترام والثقة ، ويؤكد كل من عمل برفقته على ما كان يتمتع به من جدية كبيرة ، وتواضع عميق ، حيث كان رغم تميزه بالانضباط العسكري الحازم ، طيبا وقريبا من رفاقه بالسلاح يعامل الجميع بالانصاف وباخلاق الفرسان ، وهذا جعله مقربا ومحبوبا من الجنود والضباط والقادة ، فكان دائما محط الثقة ومعقد الامل ومؤهلا بخبراته وتفانيه وقدراته للقيام بمهام اي منصب عسكري بكفاءة عالية ، جعلته موضع الاعجاب والتقدير . الاوسمة والشارات التي يحملها :  شارة تقدير الخدمة المخلصة .  وسام الكوكب من الدرجة الثانية .  شارة الكفاءة القيادية .  وسام النهضة من الدرجة الثانية .  وسام جوقة الشرف الوطني الفرنسي .  وسام استحاق سلاح الجو الامريكي .  شارة الكفاءة الفنية والادارية . أربعون عاماً الا قليلا ، أمضاها مالك باشا الحباشنه في سلاح الجو الملكي الأردني ، توجت بثقة سيد البلاد جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين ، يوم أنيطت به قيادة سلاح الجو الملكي الأردني ، لتقع على عاتقه مهمة حماية سماء المملكة الأردنية الهاشمية في وقت بالغ الدقة والأهمية أثر تداعيات وتطورات ما عرف بالربيع العربي ، فكان ابو محمد القائد الفطن ، اليقظ ، المدرك لما حوله ، مكان موضع الثقة ومحط الأمل والرجاء ، في النهوض بالمهام والمسؤوليات التي تقتضيها طبيعة جهاز حيوي كسلاح الجو الملكي الاردني . يعد الفريق مالك باشا الحباشنه من أبرز ضباط وقادة سلاح الجو الملكي ، وهو من رجالات الكرك الذين لعبوا دوراً كبيراً في بناء وتأسيس الدولة الأردنية ، وقد تعلق منذ صغره بالمغامرة ، وراودته أحلام الطيران في سماء الوطن ، وكان له أن حقق هذه الأمنية في العام 1977م ، عندما تخرج كطيار مقاتل ، وأصبح أحد صقور سلاح الجو الملكي الأردني .

الاسم:
  
البريد الالكتروني
 
الـتـعـلـيــق