الموقع الإخباري للمؤسسة الإقتصادية و الإجتماعية للمتقاعدين العسكريين و المحاربين القدماء

آخــر الأخـبــار
إستعـلام الإقتطـاعــات
قرار التقاعد:
 
الـرقــم الـوطنــي:
 
الـوفيـات
التصـويت
ما رايك بالموقع الاخباري الجديد



أنت الـزائــر رقــم
627804
يتـواجـد حـالـيــا
23
كلمـة مديـر عــام مـؤسسـة المتقـاعـديـن الـعسكـرييـن


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدُ لله رب العالمين والصلاةُ والسلامُ على خاتم الأنبياء والمرسلين النبي العربي الهاشمي الأمين.
لقد شرفني سيدي صاحب الجلالة بالثقة الملكية الغالية بحمل مسؤولية إدارة المؤسسة الإقتصادية والإجتماعية للمتقاعدين العسكريين والمحاربين القدماء، هذه المسؤولية الثقيلة التي أسأل الله أن يعينني على تحملها حتى أستطيع أن أضيف لَبنة جديدة على ما بنوه إخواني وزملائي السابقين مقدراً لهم جهدهم واجتهادهم وإنجازاتهم.
أُحيي إخواني المتقاعدين أجمل وأطيب تحية وأمُدُ يدي لهم جميعاً مصافحاً وطالباً العون والمساعدة لي بما لديهم من أفكار وآراء وطروحات فيما يخص تطوير هذه المؤسسة وتعزيز دورها.
لقد جاءت توجيهات جلالة القائد الأعلى واضحة وصريحة، فجلالته يريد أن يعزز دور المؤسسة وأن يُعدِّل قانونها ويُعاد النظر بهيكلها وأن يُعاد بناء محفظة التسليف وأن تُدعم مشاريعها ومشاريع المتقاعدين العسكريين وأن يتم الاهتمام بالتدريب التخصصي والتأهيل لهم لدخول سوق العمل، لإيجاد فرص عمل لهم وبالتالي تحسين مستوى المعيشة لهم.
إننا في هذه المؤسسة نعتبر توجيهات جلالة الملك بمثابة خارطة طريق نهتدي بها وسنبذل قصارى جهدنا لتنفيذ هذه التوجيهات لنصل بهذه المؤسسة الى المستوى الذي أراده جلالته.
إنّ للمتقاعدين العسكريين دين في عنق الوطن وإنهم يستحقون الدعم والمساعدة لما يعانيه معظمهم من ظروف معيشية صعبة وتدنٍ في الرواتب ولما يعانوه هم وأبنائهم من فقر وبطالة.
أُحيي جميع العاملين في هذه المؤسسة وأطلب منهم بذل قصارى جهدهم لخدمة إخوانهم المتقاعدين وحُسن التعامل معهم ومراعاة ظروفهم، وأطلب منهم الدقة في العمل والعدالة في تقديم الخدمات والتقيد التام بالقوانين والأنظمة والتعليمات.
وأُرحِّب بكافة الأخوة زوار موقع مؤسسة المتقاعدين العسكريين، هذا الموقع الذي تم تأسيسه خصيصاً لتوثيق التواصل بين المؤسسة وإخواننا المتقاعدين وكافة المهتمين بموقعنا على صفحات الشبكة الإلكترونية.
سلام على وطننا الغالي وسلام على قائد الوطن المفدى وسلام على أرواح شهدائنا الأبرار (أكرم خلق الله) وسلام على حُماة الوطن وسياجه المنيع وتحية إجلال وإكبار وعرفان لإخواننا المتقاعدين العسكريين والمحاربين القدماء، الذين تقاعدوا من الخدمة العسكرية ولم يتقاعدوا عن حبهم للوطن وقائد الوطن.
         وسّلامٌ مِنّ الله عَليْكُمْ ورَحْمَةٌ مِنهُ وَبَركات